الجمعة، 22 ديسمبر 2017

UNGA Vote

UNGA Vote - Questions With No Answers



Whenever any observer tries to understand what is going on in the world, some points just make them wonder.

There was an enormous unity in the United Nations General Assembly to condemn the decision of Donald Trump to recognize Jerusalem as the capital of the state of Israel; and what happened was expected, to a certain extent, as some countries consider this a matter of religious belief, others consider it a matter of International law, and others still just caught the opportunity to vote against the US, no matter what the subject was.

But what does not make sense is how some made their choices, the allies of the United States, such as the UK and France, voted against the move of Trump. The country that practically helped establish Israel, e.g. Britain, decided that it doesn’t want to stand with or support its creation. South Korea decided that it does agree on some things with the North; things like being against America; the biggest ally that is protecting it against Pyongyang’s little dictator.

Stranger still was the choice of some states, simply to be absent: “You know what? We have no position on this subject”; these countries include Australia, Canada, and Mexico.

It is understandable that Serbia votes against the US, after the war of Yugoslavia and the breakup of the country, but what is not understandable is the vote (or the non-vote) of Bosnia Herzegovina, which considers itself a Muslim country, but decided to be absent.

What’s more, it was something out of the ordinary to see the draft resolution presented to the UNGA by none other than Yemen; a country divided by a civil war, and destroyed and starved by an Arab coalition that is continuing to bomb and siege and kill its citizens every single day. And here again one wonders: Why wasn’t there a unified UNGA stance against the killing of innocent civilians in Yemen? Why wasn’t there a unanimous condemnation of the forces that are continuing for 3 years to attack and destroy everything in Yemen?

The other country that presented the draft resolution was Turkey; a country that is being turned from a democratic secular state into a theocracy. A country where free speech no longer exists, and where military personnel, teachers, doctors, journalists and others are either jailed or fired from their jobs because they are, or they are claimed to be, against the rule of Erdogan. Why wasn’t there a unified stance against Erdogan in the UNGA by all the peace loving and democracy promoting governments, and human-rights activists of the world?

Doesn't all that make you wonder??!!



الاثنين، 13 نوفمبر 2017

عدد نوفمبر - ديسمبر 2017 من مجلة آفاق العلم



ملفات العدد: - أخبار علمية - سؤال وجواب - مكاتب بريد.. في أماكن غير متوقعة - الإغراق المعلوماتي - السفر في الزمن.. بحث لا يتوقف - أصل الحياة وكيفية نشوئها - جسم الإنسان.. إصلاحات مطلوبة - الكائنات الفضائية.. هل علينا أن نخـاف؟ - الوحوش - لن نراها من جديد - HiTech

يمكنكم تحميل العدد من هـــنـــا




السبت، 28 أكتوبر 2017

The Economist magazine.. And Putin

The Economist magazine used to be one of the most trustworthy sources of real information and unbiased analysis of events all over the world.. But this has, unfortunately, changed, and not in a good way.
In its latest issue, it is clear that the editors of this publication were under pressure to produce anything related to the October Revolution, and to link that event in any way possible to the Russian president, and portray everything in the darkest and most negative manner there is.
The contradictions and the obvious ignorance of those who wrote and allowed this issue to be published are clear for anyone to see.
On page 9, the author of the first article about this subject talks about Putin being a tsar, to present the Russian president in a bad image; the image of the dictator and authoritarian leader who is destroying the country, but then he states that "Mr Putin has earned that title [tsar] by lifting his country out of what many Russians see as the chaos in the 1990s and by making it count again in the world." So, the question is: Is Putin good for Russia or not? You cannot say that Mr. Putin is causing all bad things to the country, but then admit that he saved it from the disasters of the 1990s.
The Economist admits that Mr. Putin "enjoys an approval rating of over 80% partly because he has persuaded Russians that, as an aide says, 'If there is no Putin, there is no Russia.'", but then, in another paragraph, the authors state that "the greater threat is not of a mass uprising, still less of a Bolshevik revival. It is that, from spring 2018 when Mr. Putin starts what is constitutionally his last six-year term in office after an election that he will surely win, speculation will begin about what comes next." In other words, the Economist makes it clear that as long as Putin is in power, there are no real problems that Russia is expected to face, the real danger is when he leaves. Interesting, even though totally contradicting the premise of the whole issue of the magazine.
Finally, and in a weird description of a certain area of Moscow, the authors (on page 18) of this incredible issue state that "an exit from the metro station in Revolutionary Square leads to a street lined with designer shops such as Tom Ford and Giorgio Armani. In nearby Red Square tourists and rich Russians sip $10 cappuccinos and gaze at the mausoleum shrouding the embalmed body of Lenin." Simply put: What is wrong with that? Or is it against international norms to "sip $10 cappuccinos"?

السبت، 19 أغسطس 2017

أكبر من الحياة



نحن نحب كثيراً الأمور "الأكبر من الحياة".. ونصر على أن تلك الأمور موجودة.. لا أعرف لماذا.. لكننا جميعاً بدأنا حياتنا أطفالاً، وربما يساهم ذلك في تفسير المسألة.. كونُنا الطفولي كانت تحيط به الأم والأب، اللذان كانا أقوى بكثير منا وامتلكا قدارت كان حجمها غامضاً بالنسبة إلينا، لدرجة أنها كانت فعلياً لا نهائية.
كنا نتوجه إلى والدينا للحصول على الراحة والحماية، وقد تكون خيبة الأمل الكبيرة الأولى في حياتنا هي إدراك أنهما في نهاية المطاف ليسا أكبر من الحياة.. كلما كبرنا في العمر، وازدادت قوتنا (وربما حكمتنا)، كلما أصبح من غير الممكن لنا تجنب الوصول إلى تلك النتيجة، على مضض.. مهما حاولنا رفض رؤية الحقيقة؛ فإن والدينا سيكبران في العمر وسيشيخان وتضعف قوتهما، وسيضطران إلى الاعتماد علينا، وبعد ذلك، قمة الخيانة بالنسبة إلينا؛ سيموتان، حتى لو تجنبا الوقوع في حوادث، وبغض النظر عن محاولاتنا للعناية بهما.. لا يمكننا استبدالهما.. لا أحد في العالم يمكن أن يكون مثل الأم والأب اللذين عرفناهما في طفولتنا.. لكن، أيضاً لا يمكننا الحياة من دونهما، ولذلك نعتمد على خيالنا.
أتساءل: الآلهة، التي اخترعها البشر وأعدادها لا تحصى، إلى أي مدى تدين بوجودها إلى الرغبة الملحة في امتلاك آباء وأمهات أبديين وأكبر من الحياة، ولا يخونون دورهم بأن يسقطوا في حالة العجز والموت، كما يحدث للوالدين البشرييْن؟
الآلهة تكبر لتصبح مع الزمن كاملة الأوصاف، وتنأى بنفسها عن الإنسانية، إلى أن تصل النقطة التي تتحول عندها إلى خيال.. ولأغراض التأليف الأدبي، تصبح أنصاف الآلهة مُرضيةً أكثر؛ فهي أكبر من الحياة، نعم، لكن ليس للدرجة التي تحول دون شعورها بالألم والهزيمة من وقت لآخر.. هي أكبر من الحياة، لكنها جزء منا؛ تشبهنا.. (حتى أن الآلهة كانت أكثر شعبية عندما كانت تشبه البشر لدرجة معاناتها من الموت؛ حتى ولو مؤقتاً - مثل بالدُر ]إله الضوء والصفاء في الأساطير الإسكندنافية[، وتمّوز ]أحد حارسيْ بوابة السماء لدى السومريين[، وأدونيس ]شخصية مركزية في معتقدات ساميي بابل وسوريا واليونان القديمة[ وغيرهم.. للتأكيد، كانت لهذه الشخصيات رمزية تتعلق بموت النباتات في فصل الشتاء، لكن لمسة الإنسانية لديها والمتمثلة في موتها جعلتها محببة لمن يعبدونها، وقيامتها بعد ذلك من الموت منحت أتباعها أملاً بأن الموت يمكن الانتصار عليه في نهاية المطاف، وبأن الفراق الذي يتسبب به الموت قد لا يكون دائماً).
القصة الملحمية الأولى التي نعرف عنها تعود إلى نحو خمسة آلاف عام مضت، وهي من أصول سومرية.. إنها حكاية غلغامش، ملك مدينة أوروك، الذي كان أكثر قوة وجرأة من أي إنسان.. هو شخص يمكننا أن ننسب إليه أعمالأ أعظم من أن يقوم بها إنسان، ومغامرات أكبر من أن يخوضها إنسان، ومعاناة أكبر من أن يتحملها إنسان.
كل حضارة تخلق بطلها الخارق الخاص بها.. الإغريق كان لديهم هرقل، العبرانيون كان لديهم شمشون، الفرس كان لديهم رستم، الأيرلنديون كان لديهم كوخولين.. كل منهم شق طريقه في عالم عدائي بالاعتماد على قوته العضلية، التي كانت تعوض عن قلة ذكائه.. ومن حين لآخر، عندما تكون الحكمة "الأكبر من الحياة" مطلوبة، كانت تظهر من خلال معارف مرتبطة بالسحر، كما كان الحال مع ميرلين من ويلز، أو فايناموينين من فنلندا.. وبغض النظر عن مدى نجاح حكايات السحرة والمحتالين، لم يكن هناك شيء يحرك القراء مثل الرجال ذوي العضلات القوية؛ كانت ضربة السيف السريعة هي الأكثر أهمية.. ربما لأن القارئ العادي يشعر برابط أفضل بوجود العضلات القوية في القصة، مقارنة مع العقل الذكي – كان هناك احتمال أن يطور الإنسان شيئاً مشابهاً للقوة العضلية، لكن الذكاء لم يكن أساسياً.. على مر التاريخ، كان الأبطال "الأكبر من الحياة" ذوو العضلات القوية يواصلون غزوهم للمجالات الأدبية.. في العصور الوسطى، كان لدينا الملك آرثر وفرسانه، بمعية لانسيلوت المنتصر دائماً، يمثلون قمة الشهامة والفروسية؛ والتي لم تكن أبداً موجودة في الواقع.. وكان هناك الملك شارلمان ومناصروه، الذين تقدمهم قائده العسكري رولاند.. ثم جاء اليوم، الذي حكم البارود فيه العالم، لتصبح العضلات والدروع من دون فائدة؛ عندما أمكن لشخص جبان، بعضلات ضعيفة، بائس من عائلة وضيعة، أن يستهدف السير لانسيلوت ويسقطه أرضاً بثقب فُتح في صفيحة الدرع بمنطقة الصدر.. واحسرتاه على الخيال البطولي.. آه لو لم يمت هذا الخيال!
الأدب المعاصر يعوّض ذلك الموت بإعطائنا مواصفات مضخمة بأنواع متعددة.. مازالت لدينا روايات الألغاز الخاصة بأبطال "أكبر من الحياة" – من أمثال شيرلوك هولمز وإيركول بوارو.. لدينا البطلات والأبطال "الأكثر جمالاً من الحياة" في القصص الرومانسية، ولدينا أخطار "أكثر إخافة من الحياة" خاصة بروايات القوطيين Gothics والقصص المرعبة، ... إلخ.. حتى أننا بتنا نستخدم البارود بهدف اختراع أبطال "أسرع من الحياة" من زمن الغرب الأمريكي القديم Wild West؛ قادرين على إصابة العدو الشرير حتى بعد أن يسمحوا له بأن يستل مسدسه أولاً.. لكن لا شيء يغني عن العنف بشكله المباشر.. في كل نوع من الآداب المكتوبة، ينتهي بنا المطاف إلى مشاجرات بالأيدي – نوع من أنواع القتال، التي نادراً ما نشهدها في حياتنا اليومية.. المحققون يقاتلون، أبطال الغرب الأمريكي يلقون اللكمات، العشاق في القصص الرومانسية ينخرطون في استعراضات ملاكمة.. هذا حقيقي بشكل خاص في التلفزيون وأفلام السينما، إذ لا تترك هذه الأمور أي كدمات على الوجه ولا شعراً منفَّشاً، بالرغم من أن صوت ضربات العظم على العظم قوي جداً.. لكن حتى هذا لا يكفي؛ مازلنا نريد العودة إلى أيام ما قبل البارود؛ عندما كانت هناك حاجة للعضلات ذات الرأسين Biceps لرفع السيوف الكبيرة، وعندما كان على البطل العثور على طريقة ما لهزيمة الشعوذة والمشعوذين باستخدام قوة عضلاته لا غير.. لماذا إذاً لا نكتب القصة؟ من غير الضروري أن تكون من عالمنا الحالي، صحيح؟ قد تكون من الماضي.. في حقيقة الأمر، لا يجب أن تكون من الماضي الحقيقي، الذي سيقيد القصة (ولو بالحد الأدني) بحقائق تاريخية معروفة.. علينا خلق عالم من زمن حضارة العصور الوسطى مغمور في بحر من الهمجية والبربرية، لنبعث هرقل من جديد.. لديك "السيف والشعوذة".. لديك "البطولة الخيالية".. تحصل مجدداً على كل أحلامك.. أو يمكنك إضافة بعض البهارات إلى "الخلطة".. يمكنك إضافة لمسة من العلوم المتقدمة، شيء بسيط من المفارقات التاريخية المتعمدة، وبعضاً من الفكاهة الساخرة.. الاحتمالات لا نهاية لها، والفرص أمام الخيال الحر لا حدود لها.

إسحق آسيموف - 1989
ترجمة: إياد أبوعوض

الجمعة، 4 أغسطس 2017

القراءة.. فوائد للعقل والجسـد

بتطور البشـرية واتجـاهـها بشـكل متواصل نحو العـصر الرقمي، باتت عـادة القراءة تشهد انخـفاضاً مسـتمراً لدى الأغلبية؛ فمعظم الناس يفضـلون الإنترنت وصـفحات الويب، أو الألعاب الإلكترونية، أو مشـاهدة الأفلام والتلفزيون بغرض الترفيه.. لكن الذين يسـتمتعون بالقراءة، يجـدون مئات الأسـباب التي تبقيهم مخـلصين لهذه الهواية بشـكل كبير؛ فهي عادة ممتعة ومفيدة، وقد تكون رخـيصة الثمن (إن لم تكن مجانية بالكامل)، وتستحوذ على كل حواس من يمارسها وتغمره بشكل كامل.
هذه الأسباب على الأغلب لن تقنع غير القراء بالانضـمام إلى نادي محبي القراءة، لكن هناك في الحقيقة أسـبابا أكثر إقناعاً، ربما تفاجئ البعض، قد تساعدك على تغيير رأيك.



الحفاظ على شباب الدماغ وسرعة عمله
دراسة تم نشرها في مجلة Neurology في عام 2013 وجـدت أن كبار السـن، الذين قاموا خلال حياتهم، بتسلية أنفسهم بالقراءة أو بحل الكلمات المتقاطعة، لديهم تباطؤ القدرات المعرفية العقلية الخاصة بالشيخوخة أقل بما نسبته 32% مقارنة بغيرهم، إذ إن هذه الأنشطة تعمل أيضاً على إبعاد خطر مرض ألزهايمر وتؤخره.. القراءة قد تعيد إحياء أو تنشيط مسارات عصبية نائمة أو غير مفعّلة في الدماغ.. هذه العادة تحسـن أيضاً الذاكرة وتقويها من خلال تحفيز أجزاء في الدماغ لا تؤثر فيها مشاهدة الأفلام أو الاستماع إلى الموسيقى.

القدرات العقلية
بالإضافة إلى ما سبق، القراءة يمكنها تحسين مستوى التفكير التحليلي Analytical Thinking، وزيادة التركيز، ومن الممكن أن يكون لها تأثير علاجي نفسي أيضاً؛ فقد تمت دراسة مجموعة من الأشخاص المصابين بالاكتئاب المرضيّ، وكانت النتيجة أن من يقوم بالقراءة بصوت مرتفع يشعر بتحسن وبنتائج إيجابية أكثر، وقد أكد باحثون أن الغوص في عالم الكتاب يساهم في تقليص حالات التوتر بنسبة 68%؛ وهي نسبة تفوق بكثير مثيلاتها المرتبطة بالاستماع إلى الموسيقى أو المشي.. عالمة الأعصاب البريطانية سوزان غرينفيلد تؤكد أن القراءة تزيد طول فترات الانتباه Attention span؛ وهي الفترة التي يستطيع فيها الفرد التركيز على نشاط واحد، لاسيما لدى الأطفال، إذ تفيدهم هذه العادة في تعلم السـببية (الربط بين سبب حدث أو ظاهرة ما بنتائج ذلك الحدث أو الظاهرة).

توسيع الآفاق
بطبيعة الحال، تعتبر الكتب أسلوباً رائعاً لتكوين قاعدة معرفية جيدة.. فالكتب يمكنها زيادة عدد المفردات اللغوية وتحسين نوعيتها، بالنسبة إلى الصغار والبالغين، ويمكنها أيضاً أن تكون مصدراً مستمراً لمعلومات جديدة.. قدرتك على الكلام بوضوح وبأسلوب ومستوى معين يساعدك في أداء مهمات وظيفتك بصورة أفضل، وقد يساعدك في العثور على وظيفة جديدة، إن كنت بحاجة إليها.. القراءة ستحسن معرفتك بقواعد اللغة، ما سيسهم في تطوير قدراتك في الكتابة أيضاً.. وبالنسبة إلى البعض، القراءة في كتب بلغات أجنبية تجعلهم يتحدثون ويفهمون تلك اللغات بشكل أفضل.

تحسين نوعية الحياة
المواضيع التي يقوم الشخص بقراءتها مهمة أيضاً.. إذا كانت لديك توجهات روحانية، سيكون للقراءة في نصوص من هذا النوع دور في خفض ضغط الدم.. إذا كنت تبحث عن مهرب صغير ومؤقت من متاعب الحياة اليومية، فإن قراءة رواية عن عالم خيالي ستحفز الدماغ وتثير فيه القدرات الخاصة بالتصور والإبداع.. الباحثون في جامعة يورك وجدوا أيضاً أن قراءة القصص والروايات تساعد في تطوير إمكانات البعض في إدراك بعض عوامل الحياة وفهم مشاعر الآخرين، ما يجعل الفرد أكثر تعاطفاً مع عائلته وأصدقائه.
وإذا قمت بتحويل القراءة قبل النوم إلى عادة يومية، سيدرك جسـدك تدريجـياً أن وقت النوم قد حـان؛ ما سيحـسن نمـط النوم ونوعـيته.
لكن ماذا عن فوائد القراءة جسدياً؟ يشير بعض الباحثين إلى أن قراءة كتاب ما، سواء كان ورقياً أو إلكترونياً، خلال ممارسة الرياضة باستخدام جهاز المشي Treadmill مثلاً، سيجعلك تستمر في الرياضة لفترة أطول، مقارنة بالاستماع إلى الموسيقى.

وكما ذكرنا سابقاً، الكتب غير مكلفة، والكثير منها مجاني على شبكة الإنترنت أو في المكتبات العامة.. كل ما عليك هو اختيار الكتاب الذي تريد أن تمضي معه بعض الوقت.. وتدريجياً ستجد أنك ستبحث عن الكتاب التالي، فالتالي.....